الطقس
الفيديو

اليوم « قفـــــــال » رحلة الغوص الثلاثين وسط احتفال شعبي كبير في البحري


وسط احتفال شعبي كبير , وبحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي ممثلا عن سمو أمير البلاد , يسدل الستار بدءا من الساعة الرابعة والنصف عصر اليوم الخميس , وعلى ساحل النادي البحري الرياضي الكويتي في السالمية عن فعاليات رحلة إحياء ذكرى الغوص الثلاثين , التي نظمتها لجنة التراث البحري في النادي البحري تحـت رعايـة سـمو أمير في الفترة من 19 إلى 26 يوليو الجاري, بمشاركة ما لا يقل عن 195 شاب موزعين بين نواخذة ومجدمية وبحارة، وتحملهم 13 غوص مهداة من سمو أمير البلاد، ومن سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح .

 وسوف يسدل الستار عن الرحلة من خلال إقامة مراسم " القفال " أو ما يسمى بقفال الغواصين ينقلها تلفزيون على الهواء مباشرة ، حيث تبدأ المراسم مع وصول الوزير الخرافي  وبجولة في معرض التراث البحري وصور الغوص والفنون التشكيلية والمقتنيات التراثية , يعقبها متابعة وصول سفن الغوص إلى ساحل النادي وعلى متنها النواخذة والمجدمية والبحرية ، ثم ترجل الجميع منها حاملين عدتهم ومحصولهم من المحار في الوقت الذي سيشارك الأهالي باستقبالهم على الشاطىء ، وستقدم  فرقة النادي للتراث البحري بعض العروض الفنون البحرية , يصاحبها قيام مجموعة البحرية بعملية فتح المحار « الفلاق » يعقب ذلك التوجه إلى ممثل سـمو أمير البلاد لعرض حصيلة اللؤلؤ فيما ستختتم مراسم " القفال "  بإنزال  علم الكويت إيذانا بانتهاء موسم الغوص .

وكانت رحلة الغوص قد بدأت صباح الخميس الماضي من خلال مراسم " الدشة " والتي غادرت فيها سفن الغوص ساحل النادي متوجهة إلى « هيرات » منطقة الخيران وهي الأماكن الذي يكثر فيها وجود المحار لتمارس هناك عملية الغوص الفعلي على امتداد اسبوع كامل وبنفس الاسلوب والطريقة التقليدية القديمة التي كان يمارسها الرعيل الأول وسط أحوال جوية صعبة وارتفاع معدل الحرارة والرطوبة  .

من جانبه أشاد أمين السر العام في النادي خالد  الفودري بالمشاركة الواسعة للشباب في هذه الرحلة بالرغم من مشاقها وصعوبتها وفي ظل أجواء غير مستقرة وحارة جدا  , مشيرا أن هذه المشاركة تعكس أصالة معدن الشباب الكويتي , ورغبتهم الجادة والمخلصة , للحفاظ على تراث وماضي آبائهم وأجدادهم من الرعيل الأول , كما أشاد بجهود القائمين على لجنة التراث بدءا برئيس اللجنة علي القبندي , والمشرف العام للجنة ورحلة الغوص النوخذة النشط حامد السيار إلى جانب كافة النواخذة والبحرية والمنسق الإداري عباس حيدر , والنوخذة الكبير من مملكة البحرين الشقيقة عبدالرحمن المناعي , وفرقة الفنون البحرية بإشراف الباحث الشعبي ثامر السيار ورئيس فرقة بن حسين الشعبية محمد بن حسين , ودعا الباري عز وجل بالشفاء والصحة والعافية لمستشار اللجنة , النوخذة الكبير والمخضرم خليفة الراشد الذي غاب عن رحلة الغوص هذا العام لظروفه الصحية .

وأعرب الفودري عن تقدير النادي واعتزازه بالجهات والمؤسسات الداعمة لهذا النشاط الوطني الكبير وعلى رأسها بنك الخليج كراع بلاتيني , إلى جانب مؤٍسسة البترول الكويتية بصفتها الراعي الرسمي , وشركة تعبئة مياه الروضتين , وشركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية , ودار الخليج للاستشارات الهندسية , وكافة الجهات والشركات الداعمة, والهيئة العامة للرياضة ’ ووزارات الدولة والهيئات المشاركة في دعم هذه الرحلة , ووسائل الصحافة والإعلام المحلية والخارجية .

 

هوامش عن رحلة الغوص ومطالبة بارتداء الملابس الشعبية

-  يقصد بـ " القفال " عودة سفن الغوص من رحلة الغوص وانتهاء موسم الغوص ، وهي تسمية قديمة ومعروفة في الكويت ودول مجلس التعاون ، وغالبا ما يقيم الأهالي احتفالات شعبية على الشاطئ عند عودة السفن بعد غياب طويل يزيد عن ثلاثة أو أربعة أشهر تقريبا وقد يمتد لفترة أطول  و وكانت " الدشة " ويقصد بها بدء موسم رحلة الغوص وكذلك « القفال » تحدد من قبل إمارة الغوص ، وكما هو معروف بأن للغوص أنواعا عديدة منها الغوص الرسمي أو ما  يسمى بالعود وغوص الخانجية والردة والرديدة   .

- أختير هذا النوخذة الشاب فراس الخشتي ليكون أميرا لرحلة الغوص , وكما يسمى في السابق ( السردال )

- وجه النادي البحري الدعوة للجمهور والأهالي لحضور مراسم القفال وللمشاركة في استقبال النواخذة والبحرية والاستمتاع بالفعاليات المصاحبة التي ستبدأ من الساعة 3 وتشمل على مسابقات ثقافية وشعبية ولأجمل زي شعبي للأبناء والأمهات يقدمها الإعلامي طلال الماجد , والدعوة لارتداء الملابس الشعبية للجميع حتى يتسنى تعزيز ملامح اللوحة المعبرة عن الماضي وعن استقبال الغاصة من قبل ذويهم  .